موقع المحتسب
  ( أخبار )  عشاء الاثنين ٥/٢٣ آية وأحاديث في حياة القدوة والأسوة الشيخ ناصر علي المصعبي كيف_نكون_قدوة   ( أخبار )  عشاء اليوم الأحد منهج القرآن في حماية الفكر الشيخ د.عبدالرحمن الشهري @amshehri قاعة الشيخ عبدالعزيز بن بازبمقر المكتب ك13 @sharq_jeddah   ( أخبار )  مغرب اليوم الثلاثاء ٥/١٠   ( أخبار )  جامع الراجحي بالرياض حساب موثّق ‏@grajhi أيها الاحبة موعدنا غدا مع فضيلة الشيخ عبد الكريم بن عبد الله الخضير@ShKhudheir ومحاضرة أهمية طلب العلم بعد صلاة المغرب بمشيئة الله تعالى .   ( أخبار )  اللقاء القادم من سلسلة #خواطر بـ #جامع_الملك_عبدالله مع الشيخ د. عمر بن عبدالرحمن العمر بعنوان "خطر اللسان" بعد صلاة العشاء @Dr_omaralomar   ( أخبار )  معالي الرئيس العام لشؤون الحرمين يستقبل الشيخ حمدالحريقي والشيخ العويد    ( أخبار )  الدورات العلمية في مكة المكرمة و المدينة المنورة   ( أخبار )  بمشيئة الله الخميس القادم بعد صلاة المغرب محاضرتي:    ( أخبار )      ( أخبار )  نذكركم بحضور الدرس الشهري2 :  
حياة الإسلام || أما نحن فنحب عائشة

عرض المقالة : أما نحن فنحب عائشة

 

 

 

الصفحة الرئيسية >> ركــــن الـمـقـالات

اسم المقالة: أما نحن فنحب عائشة
كاتب المقالة: أما نحن فنحب عائشة
تاريخ الاضافة: 16/04/2012
الزوار: 1936

أما نحن فنحب عائشة ...

كتبه / حمد بن إبراهيم الحريقي

الداعية بفرع وزارة الشؤون الإسلامية بمنطقة القصيم

 

كيف لا نحبها وهي الصديقة بنت الصديق ، شريفة من أشرف نساء الأرض نسبًا وأعزهن حسبًا ، وأعلاهن مكانة وأكرمهن منزلة ؟

كيف لا نحبها وهي زوج نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وأم المؤمنين رضي الله عنها وأرضاها ؟

كيف لا نحبها وقد تزوجها الرسول صلى الله عليه وسلم بأمر من الله تعالى عن طريق المنام ، فعنها ـ رضي الله عنها ـ قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( أريتك في المنام ثلاث ليالٍ . جاءني بك الملَك في سرقةٍ من حرير . فيقول هذه امرأتك ؟ فأكشف عن وجهك فإذا أنت هي . فأقول : إن يك هذا من عند الله يمضه )) رواه مسلم ؟!

كيف لا نحبها وهي البريئة المبرأة التي أعزها الله جل وعلا وبرأها من فوق سبع سموات ؟

كيف لا نحبها وهي التي بلغها السلام من جبريل الأمين ، حين قال الرسول صلى الله عليه وسلم : يا عائشة هذا جبريل يسلم عليك ، فقالت : وعليه السلام ورحمة الله وبركاته ؟

كيف لا نحبها وقد كانت من أحب الناس إلى المصطفى صلى الله عليه وسلم فلازمته في حياته ودعوته حتى مماته بين سحرها ونحرها وامتزج ريقه بريقها ، فأي شرف هذا وأي فخر ؟

كيف لا نحبها وهي التي شهدت نزول الوحي ووعت العلم وحفظت السنة ونشرتها في حياة حافلة استمرت عشرات السنين ؟

وكيف لا نحبها رضي الله عنها وأرضاها وهي عالمة الأمة ومعلمتها الأولى وأفقه نسائها على الإطلاق ، إذ روت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ألفين ومئتين وعشرة أحاديث ، وقد نالت أعظم شهادات علمية في التاريخ أولها من سيد الخلق وخاتم النبيين ـ صلى الله عليه وسلم ـ حين قال : (( كمل من الرجال كثير ، ولم يكمل من النساء إلا آسية امرأة فرعون ومريم بنت عمران ، وإن فضل عائشة على النساء كفضل الثريد على سائر الطعام )) البخاري ومسلم . وشهد لها بالعلم والفقه صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلماء الأمة وفقهاؤها ،  قال أبو موسى الأشعرى رضي الله عنه : (ما أشكل علينا أمر فسألنا عنه عائشة إلا وجدنا عندها علما فيه )

وقال عروة بن الزبير ـ رضي الله عنه ـ: (ما رأيت أحدا أعلم بفقه ولا بطب ولا بشعر من عائشة رضي الله عنها) .

وقال عطاء بن أبي رباح : (كانت أفقه الناس وأعلم الناس وأحسن الناس رأيا في العامة)

وقال عنها أبو عمر بن عبد البر : (( إن عائشة كانت وحيدة بعصرها في ثلاثة علوم علم الفقه وعلم الطب وعلم الشعر ))

ومهما تحدثنا وبحثنا في مناقب أم المؤمنين فلن نوفيها حقها ، وإن هذا الذي ذكرنا ما هو إلا غيض من فيض أترع إيمانًا وعلمًا ، وقطرة في بحر زاخر أدبًا وأخلاقًا ، ألا فخاب وخسر من سعى للنيل منها ، وهلك وهان من خاض في عرض نبي الأمة صلى الله عليه وسلم وزوجه رضي الله عنها وهي التي شرفها الله عزّ وجلّ بتبرئتها بشهادة علوية كريمة نزلت في قرآن يتلى آناء الليل وأطراف النهار إلى يوم القيامة ، فمن ذا الذي يطعن فيها فيطعن في القرآن وفي الحبيب الذي جاء به وفي الروح الذي نزل به ؟ أما إنه قد افترى إثمًا كبيرًا وبهتانًا عظيمًا وكذب على نفسه وعلى الناس (( وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللّهِ كَذِبًا أَوْ كَذَّبَ بِآيَاتِهِ إِنَّهُ لاَ يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ ))

وإنني أشهد الله وملائكته والناس أجمعين بتسجيل هذا الحب الصادق لأمنا عائشة رضي الله عنها جمعنا الله بها في الآخرة مع نبينا محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ

وتبًّا وسحقًا وبعدًا لمن تجرأ عليها بقليل أو كثير ، والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون ، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليمًا كثيرًا .

طباعة


روابط ذات صلة

  الصحف النمامة  
  السحر وأضراره  
  حرب المخدرات  
  سلمان منا آل البيت  
  نصائح للإجازة  
  النصرانية .. والإساءة إلى القرآن  
  إكراما لعمر...أوقفوا مسلسل عمر  
  تشبه الشباب بالكفار  
  على الرصيف أيها الداعية!  
  المواضيع الإحتسابية  
  من التجارب في دعوة الجاليات ..  
  مع ابن تيمية في شهر الصيام  
  كيف نخدم السنة النبوية ؟  
  مختصر الكلام في الرؤى والأحلام  
  القسوة من الرحيم  
  آكل الحسنات  
  ‏دعاتنا والدواعش  
  البَرَكة وأهـميتها  
  خطبة عن الرياء وخطره وضرره  
  شرح مناسك الحج  


 

 

     

التعليقات : 0 تعليق