موقع المحتسب
  ( أخبار )  عشاء الاثنين ٥/٢٣ آية وأحاديث في حياة القدوة والأسوة الشيخ ناصر علي المصعبي كيف_نكون_قدوة   ( أخبار )  عشاء اليوم الأحد منهج القرآن في حماية الفكر الشيخ د.عبدالرحمن الشهري @amshehri قاعة الشيخ عبدالعزيز بن بازبمقر المكتب ك13 @sharq_jeddah   ( أخبار )  مغرب اليوم الثلاثاء ٥/١٠   ( أخبار )  جامع الراجحي بالرياض حساب موثّق ‏@grajhi أيها الاحبة موعدنا غدا مع فضيلة الشيخ عبد الكريم بن عبد الله الخضير@ShKhudheir ومحاضرة أهمية طلب العلم بعد صلاة المغرب بمشيئة الله تعالى .   ( أخبار )  اللقاء القادم من سلسلة #خواطر بـ #جامع_الملك_عبدالله مع الشيخ د. عمر بن عبدالرحمن العمر بعنوان "خطر اللسان" بعد صلاة العشاء @Dr_omaralomar   ( أخبار )  معالي الرئيس العام لشؤون الحرمين يستقبل الشيخ حمدالحريقي والشيخ العويد    ( أخبار )  الدورات العلمية في مكة المكرمة و المدينة المنورة   ( أخبار )  بمشيئة الله الخميس القادم بعد صلاة المغرب محاضرتي:    ( أخبار )      ( أخبار )  نذكركم بحضور الدرس الشهري2 :  
حياة الإسلام || ظاهرة الملل

عرض المقالة : ظاهرة الملل

 

 

 

الصفحة الرئيسية >> الخـــــطب

اسم المقالة: ظاهرة الملل
كاتب المقالة: الشيخ حمد بن إبراهيم الحريقي
تاريخ الاضافة: 04/12/2013
الزوار: 1808
ظاھرة الملل
١٤٢٠/٦/٧
إن الحمد لله نحمده ونستعینھ ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سیئات أعمالنا من یھدهالله فلا مضل لھ ومن یضلل فلا ھادي لھ وأشھد أن لا إلھ إلا الله وحده لا شریك لھ وأشھد أن نبینا محمداً عبده ورسولھ صلى الله علیھ وسلم وبارك علیھ وعلى آلھ وصحبھ وسلم تسلیماً كثیراً أما بعد
فاتقوا الله عباد الله ( یا أیھا الذین آمنوا اتقوا الله وكونوا مع الصادقین ) عباد الله أخرج البخاري في صحیحیھ عن عائشة رضي الله عنھا أن النبي صلى الله علیھ وسلم دخل علیھا وعندھا امرأة قال من ھذه قالت فلانة تذكر من صلاتھا قال: (مھ علیكم بما تطیقون فو الله لا یملُ الله حتى تملوا) وكان أحب الدین إلیھ ما دام علیھ صاحبھ. وشاھدنا من الحدیث فو الله لا یملُ اللهُ حتى تملوا فالملل ھو مقصد حدیثي معكم في ھذه الخطبة المتواضعة فما ھي مظاھر الملل وما ھي آثاره وما ھي وسائل العلاج منھ كل ھذا سنذكره إن شاء الله بشيء من الإیجاز في ھذه الخطبة فالملل عباد الله ھو استثقال الشيء ونفور النفس عنھ بعد محبتھ أیھا المسلمون : ظاھرة الملل والسآمة ظاھرة انتشرت في الأزمنة المتأخرة وأصبح لھا وجود نسبي یقل ویكثر لدى الكبیر والصغیر والذكر والانثى ویكثر ذلك لدى من انحرفت فطرتھ عن عبادة الله تعالى وطاعة ربھ ومولاه ومع ذلك انتشرت ھذه الظاھرة أیضاً لدى شباب المسلمین خاصة فتجده في ملل وسآمة وطفش وكآبة والسبب الرئیسي في الموضوع ھو الإعراض عن كتاب الله تعالى وسنة رسول الله صلى الله علیھ وسلم قال سبحانھ ( ومن أعرض عن ذكري فإن لھ معیشة ضنكا ونحشره یوم القیامة أعمى ) وبالمقابل ( من عمل صالحاً من ذكر أو انثى وھو مؤمن فلنحیینھ حیاة
طیبة) ومع ذلك إذا تأملنا بعض التصرفات والسلوكیات التالیة رأینا أن من أسباب التعلق بھا والإدمان على بعضھا ما یعیشھ أحدھم من آثار ھذه الظاھرة مثل: سماع الأغاني والموسیقى وممارسة التدخین والتسكع في الشوارع والأسواق ومشاھدة القنوات الفضائیة والسھرات الیومیة وكثرة النوم وحب الكسل والعزوف عن القرارة الجادة وكثرة الثرثرة بالھاتف بغیر فائدة وأھمال الطالب مذاكرة دروسھ والإنصراف عن العمل الجاد والمثمر بأي أسلوب وطریقة إلى غیر ذلك من المظاھر التي تدل على وجود الملل لدى فئة من أو فئات من المجتمع
عباد الله: وقد یستھین البعض بأمر ھذه الآفة ویرى أنھا أمر لا مناص من الانفكاك عنھ ولا علاج لھا أو أنھ لیس لھا ذلك الأثر السيء الذي یستحق الحدیث عنھ ولكن لو بحث أحدھم بكل صدق وموضوعیة عن آثارھا السلبیة في عدد من جوانب حیاتھ لرأى أن لھا آثاراً كثیرة نذكر منھا أربعة باختصار أولاً: ضیاع كثیر من فرص الخیر والطاعة وذلك أن الذي یشعر بالملل تراه لا یستطیع القیام إلا بالواجبات من دینھ فقط وعلى تقصیر وتفریط فیھا أما غیرھا من نوافل الطاعات وأبواب الأجر والحسنات فإنك سترى حجتھ في عدم اتیانھ بھا والمحافظة علیھا أنھ لیس لھ فیھا مزاج أو
أنھا سنة فقط وبالمقابل تجد مسارعتھ في مجالات التسلیة والترفیھ.
ثانیاً: حدوث الفشل أو بعضھ في تحقیق الآمال والطموحات حیث أن الملل الآفة الخطیرة تجعل صاحبھا ینصرف عن الجد والاجتھاد والحرص والمتابعة والاھتمام بتحقیق كثیر من الطموحات العالیة التي یسعى لھا كل انسان فمثلاً إن كان طالباً قصر في دراستھ وإن كان موظفاً أھمل في واجبھ وإن كانت زوجة فرطت في حق زوجھا وھكذا یتساھل فئات كثیرة من المجتمع المصابة بھذا الداء من الأخذ بأسباب النجاح والتفوق في وقتھ ویندمون بعد فترة من الزمن وعند زمن الحصاد وقطف
الثمر.
ثالثاً: خسارة العمر والمال فالذي یعیش ھذه الحالة تجد أن ھمھ وتفكیره أن یرفھ عن نفسھ باستمرار ویضیع وقتھ بأي عمل ولیس معنى ذلك أن نٌحجر على واسع ولكن نقول إن ھناك فرقاً بین إنسان ضیع كثیراً من عمره وأیامھ التي ھي رأس مالھ في ھذه الحیاة وبین إنسان یفكر في الطموحات الأخرویة والأعمال الباقیة بعد موتھ ویھتم بإصلاح نفسھ وإصلاح أمتھ وأعطى نفسھ من الترفیھ قدر حاجتھا وما یعینھا . على القیام بتلك الواجبات والطاعات
رابعاً: الوقوع في المعاصي والذنوب: وقد یصل بضغط ھذه الآفة النفسیة عند ھذا الإنسان وما یشعر بھ من ضیق وملل أن یفكر في إزالة ھذه الحالة بأي طریقة وأسلوب حتى ولو كانت عن طریق ارتكاب المحضور وفعل الحرام والعیاذ بالله فتجده مثلاً یشاھد الحرام بحجة الترفیھ وطرد الملل وھكذا ینحدر من سیئة إلى سیئة أسوأ منھا وكل ھذا حصل لأنھ لم یفكر جدیاً بعلاج ھذه الآفة وظن المسكین أن السعادة إنما ھي بمعصیة الله ولیست بطاعة الله تعالى . فھذه بعض المظاھر عباد الله أما علاج ھذه الظاھرة فھو موجود ومتیسر لمن یریده وعزمت علیھ
نفسھ بكل جدیة إذا لا یكفي للإنسان أن یكون راغباً في العافیة متمنیاً للخلاص دون أن یفكر باتخاذ حیالھ الخطوات العملیة والإصلاحات الجذریة خاصة وأن ھذه الوسائل مرتبط بنجاحھا وظھورآثارھا بالأخذ بالوسائل الأخرى كذلك أي أن المسلم إلى حظیرة اسلامھ ودینھ وعقیدتھ وأن یطبق تطبیقاً كاملاً في كل مجالات حیاتھ عقیدة وسلوكاً وعمادة ومنھجاً وفكرً وشعوراً ومالم یحقق تلك العودة
الكاملة فإن أي خطوة في ھذا المجال لن تؤتي ثمارھا بالصورة المرجوة. ونذكر عباد الله بعض وسائل العلاج لتلك الظاھرة المزعجة التي ھي ظاھرة الملل على الله أن ینفع بھذه الوسائل ونذكرھا على سبیل الاختصار فمنھا :
أولاً :  تحدید الھدف في حیاتك ولعل ھذا الأمر من أھم وسائل العلاج إذ أن غالب الذین یشعرون بآفة الملل اصیبوا بھ بسبب أنھم حصروا ھدفھم في ھذه الحیاة على الجوانب المادیة منھا فذاك یتمنى أن یكون طبیباً والآخر مھندساً والثالث ضابطاً والرابع ذو مال كثیر والآخر صاحب وظیفة مناسبة ولكن أین الطموحات والأمنیات الآخرویة فلا تجد إلا القلیل ممن یتمنى أن یكون داعیة إلى الله أو حافظاً
لكتاب الله أو إماماً للناس ولھذا فإن أول شرط مطلوب توفره للتخلص من ھذه الآفة وكل آفة نفسیة أن یجعل المسلم ھدفھ وغایتھ في ھذه الحیاة عبادة الله تعالى وطاعة رسولھ صلى الله علیھ وسلم فإذا حق ذلك عندھا سیجد بإذن الله للحیاة طعم ولوجوده قیمة وسیذھب عنھ كل ملل وسآمة إلا ما كان لا بٌدلھ أن یصیبھ من الھم والغم والحزن مثل سائر البشر وذلك كفارة لھ ولسیئاتھ ورفعة في درجاتھ.
ثانیاً: من وسائل العلاج القیام بالواجبات على الوجھ المطلوب كالصلوات والزكاة والصیام وغیرھا من الواجبات فأدھا على الوجھ المطلوب منك شرعاً . وثمة أسباب أخرى نكملھا في الخطبة الثانیة بارك الله لي ولكم بما في القرآن العظیم....
الخطبة الثانیة
: الحمد لله وكفى وصلاة وسلاماً على عباد الله الذین اصطفى أما بعد
: فنستكمل علاج ظاھرة الملل فمنھا
ثالثاً : المنافسة في الطاعات والقربات حتى یزداد المسلم إیماناً ویكفیھ الله شر ھذه الآفة الضارة ویحصل على سعادة الدنیا والآخرة وألا یكتفي المسلم بالواجبات بل یسابق في الخیرات كالمحافظة على السنن الرواتب وقراءة القرآن وصلاة الوتر والضحى وصیام الإثنین والخمیس والصدقة بین فترة واخرى.
رابعاً: الابتعاد عن الذنوب والمعاصي: فھي كالحیات والعقارب تنفث سمومھا القاتلة والمسلم لا یشعر إلا بشيء من آثارھا المؤلمة وثمارھا المرة ومنھا الملل والسآمة
خامساً: التحصن بالأذكار الشرعیة والأدعیة النبویة والأخذ بھا یجلب الراحة والطمأنینة ( ألا بذكر الله تطمئن القلوب ) فاحرص على أذكار الصباح والمساء وأذكار بعد الصلوات والنوم والمكان وغیرھا
سادساً : ملىء الوقت بما یفید من الأعمال الصالحة والنافعة المفیدة كحضور الدروس والمحاضرات وحلق تحفیظ القرآن وغیرھا.
سابعاً : العیش في بیئة صالحة واختیار الجلیس الصالح الذي یعینك على كل خیر ویحذرك من كل شر.
ثامناً  : القیام بواجب الدعوة والإصلاح فإشغال النفس بواجب الدعوة لھو كفیل بإذن الله لإسعاد القلب وطمأنینة النفس.
تاسعاً : الصبر والشجاعة في مواجھة الأقدار فلا یظن أحد أن الحیاة ملیئة دائماً بالسعادة والأفراح 
عاشراً: أن یروح الإنسان عن نفسھ ترویحاً ھادفاً بریئاً وفق ضوابط الشرع المطھر الترفیھ الھادف
. لا یتجاوز حدود المباح في عرف الشرع ولیس في عرف الناس
وفقنا الله وإیاكم لما یحبھ ویرضاه وجنبنا أسباب سخطھ وما یأباه وصلوا وسلموا....

طباعة


روابط ذات صلة

  الهجرة وصيام عاشوراء  
  أخطاء الزوجات  
  إستقبال رمضان  
  أشراط الساعة  
  الأحداث والعداء للإسلام  
  الأرزاق بيد الله تعالى  
  الأرض المباركة معركة حطين  
  الأستبشار برمضان  
  الإيمان في القرآن  
  التثبت في الأخبار  
  التقليد وأثره السيء  
  الحياء وآثارة  
  الديار المباركة 2  
  الديار المباركة 1  
  الذي أعطى كل شيء خلقه ثم هدى  
  الطريق إلى التوبة  
  الظلم وصوره  
  العبر من الكوارث  
  العشر وفضل الحج  
  الغيرة على دين الله  
  الفرج بعد الشدة  
  القوامة للرجل  
  النصيحة وعدم الفضيحة  
  اليهود  
  خطبة الاستسقاء  
  خير القرون  
  ذكر الله تعالى  
  سنة الله في الكون  
  عام 2000  
  فتنة النساء  
  فقد العلماء  
  كوسوفا  
  متاع الغرور  
  مجالات الإنفاق  
  مكانة المرأة/ وفاة ابن باز رحمه الله  


 

 

     

التعليقات : 0 تعليق