موقع المحتسب
  ( أخبار )  عشاء الاثنين ٥/٢٣ آية وأحاديث في حياة القدوة والأسوة الشيخ ناصر علي المصعبي كيف_نكون_قدوة   ( أخبار )  عشاء اليوم الأحد منهج القرآن في حماية الفكر الشيخ د.عبدالرحمن الشهري @amshehri قاعة الشيخ عبدالعزيز بن بازبمقر المكتب ك13 @sharq_jeddah   ( أخبار )  مغرب اليوم الثلاثاء ٥/١٠   ( أخبار )  جامع الراجحي بالرياض حساب موثّق ‏@grajhi أيها الاحبة موعدنا غدا مع فضيلة الشيخ عبد الكريم بن عبد الله الخضير@ShKhudheir ومحاضرة أهمية طلب العلم بعد صلاة المغرب بمشيئة الله تعالى .   ( أخبار )  اللقاء القادم من سلسلة #خواطر بـ #جامع_الملك_عبدالله مع الشيخ د. عمر بن عبدالرحمن العمر بعنوان "خطر اللسان" بعد صلاة العشاء @Dr_omaralomar   ( أخبار )  معالي الرئيس العام لشؤون الحرمين يستقبل الشيخ حمدالحريقي والشيخ العويد    ( أخبار )  الدورات العلمية في مكة المكرمة و المدينة المنورة   ( أخبار )  بمشيئة الله الخميس القادم بعد صلاة المغرب محاضرتي:    ( أخبار )      ( أخبار )  نذكركم بحضور الدرس الشهري2 :  
حياة الإسلام || احذر من الشماته

عرض المقالة : احذر من الشماته

 

 

 

الصفحة الرئيسية >> كلمـــــــات

اسم المقالة: احذر من الشماته
كاتب المقالة: فضيلة الشيخ/ حمد بن إبراهيم الحريقي
تاريخ الاضافة: 10/07/2012
الزوار: 5180

ويقول الشيخ حمد بن إبراهيم الحريقي الداعية بفرع وزارة الشؤون الإسلامية بمنطقة القصيم :
إن الشماتة ولا شك من الصفات الذميمة التي ربما ابتلى بها البعض، والشماتة جاء في تعريفها أنها الفرح ببلية العدو وهذا هو الأصل، وهي أيضاً تطلق على الفرح ببلية تنزل بكل إنسان تعاديه من المسلمين أو غيرهم، يقول القرطبي رحمه الله.. الشماتة: السرور بما يصيب أخاك من المصائب في الدين والدنيا. 

وينبغي للمسلم العاقل أن ينزه نفسه عن الشماتة بأي أحد حتى وإن كان عدواً، وليحذر المسلم كل الحذر من الشماتة بأخيه المسلم وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم كما رواه الترمذي في جامعه: لا تظهر الشماتة لأخيك فيرحمه الله ويبتليك، بل ربما والعياذ بالله امتدت شماتة الشامتين ليست للأحياء بل للأموات ولا يزال يشمت بهم ويعيرهم وقال النبي صلى الله عليه وسلم: (لا تسبوا الأموات فإنهم قد أفضوا إلى ما قدموا)، فربما وقع الشامت بنفس الأمر الذي كان يشمت به بأخيه، وهذا واقع ومشاهد في مجتمعاتنا، 

وكما قال الشاعر: 
إذا ما الدهر جرّ على أناس 
حوادثه أناخ بآخرين 
فقل للشامتين بنا أفيقوا 
سيلقى الشامتون كما لقينا 
ويضيف الشيخ الحريقي
والمصيبة الكبرى ان البعض ربما تقصَّد تتبع عورات إخوانه ليشمت بهم وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: (من تتبع عورة أخيه المسلم تتبع الله عورته وفضحه في جوف بيته)، وقال النبي صلى الله عليه وسلم: (من عيّر أخاه بذنب لم يمت حتى يعمله). 
وللشماتة مضار عظيمة تفتك بالمسلم وبحسناته فمن ذلك أن الشماتة تسخط الله تعالى وهو سبحانه لا يرضى هذا من العبد، ثم إذا كانت هذه الصفة بالإنسان فهي دليل على سوء خلقه وقد تعوَّذ رسولنا صلى الله عليه وسلم من سوء الخلق، ثم ما الفائدة من هذه الشماتة؟ لا شيء سوى انها تورث البغضاء والعداوة بين الناس، فكل إنسان لا يحب أن يشمت به أحد وإذا سمع من يشمت به فانه يحقد عليه ويكرهه ويبغضه فتنتشر هذه العادات الذميمة في المجتمع، وهذه الصفة تؤدي إلى تفكك المجتمع والذي ينبغي للمسلم أن يحرص كل الحرص على تماسكه. 
وأقول لكل مسلم إذا شمت اليوم بأخيك فسوف يأتي اليوم الذي يشمت بك غيرك

(نشر في جريدة الجزيرة)

طباعة



 

 

     

التعليقات : 0 تعليق