موقع المحتسب
  ( أخبار )  عشاء الاثنين ٥/٢٣ آية وأحاديث في حياة القدوة والأسوة الشيخ ناصر علي المصعبي كيف_نكون_قدوة   ( أخبار )  عشاء اليوم الأحد منهج القرآن في حماية الفكر الشيخ د.عبدالرحمن الشهري @amshehri قاعة الشيخ عبدالعزيز بن بازبمقر المكتب ك13 @sharq_jeddah   ( أخبار )  مغرب اليوم الثلاثاء ٥/١٠   ( أخبار )  جامع الراجحي بالرياض حساب موثّق ‏@grajhi أيها الاحبة موعدنا غدا مع فضيلة الشيخ عبد الكريم بن عبد الله الخضير@ShKhudheir ومحاضرة أهمية طلب العلم بعد صلاة المغرب بمشيئة الله تعالى .   ( أخبار )  اللقاء القادم من سلسلة #خواطر بـ #جامع_الملك_عبدالله مع الشيخ د. عمر بن عبدالرحمن العمر بعنوان "خطر اللسان" بعد صلاة العشاء @Dr_omaralomar   ( أخبار )  معالي الرئيس العام لشؤون الحرمين يستقبل الشيخ حمدالحريقي والشيخ العويد    ( أخبار )  الدورات العلمية في مكة المكرمة و المدينة المنورة   ( أخبار )  بمشيئة الله الخميس القادم بعد صلاة المغرب محاضرتي:    ( أخبار )      ( أخبار )  نذكركم بحضور الدرس الشهري2 :  
حياة الإسلام || آفة التدخين

عرض المقالة : آفة التدخين

 

 

 

الصفحة الرئيسية >> كلمـــــــات

اسم المقالة: آفة التدخين
كاتب المقالة: فضيلة الشيخ/ حمد بن إبراهيم الحريقي
تاريخ الاضافة: 10/07/2012
الزوار: 2151
قال الشيخ حمد بن إبراهيم الحريقي الداعية بوزارة الشؤون الاسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد أن التدخين يعتبر من أخطر آفات العصر على حياة الإنسان الجسدية والنفسية والاجتماعية، وهو ينتشر كما النار في الهشيم، وينفق عليه المدخنون ملايين الريالات، مستشهداً بما جاء في تقارير بعض المنظمات الدولية، ومنها منظمة الصحة العالمية التي أعلنت في تقريرها المؤرخ في 10/10/1983م، أنه لو أمكن صرف ثلثي ما ينفقه العالم في شراء السجائر على النواحي الصحية لأمكن تزويد كل إنسان بأهم متطلباته الصحية، كما ذكرت أن نحو (346) الف شخص يموتون سنويا في أمريكا وحدها بسبب اخطار التدخين، (55) الفا في بريطانيا، وكذلك (8) آلاف في السويد يموتون أيضا بسبب التدخين، كما أن 90% من 660 شخصاً مصاباً بسرطان الرئة في أحد مستشفيات شنغهاي بالصين من المدخنين، ومما يؤسف حقا أن شركات التبغ أو بعض المدخنين الجهلة يروِّجون لدعاوى كاذبة وهي أن التدخين يساعد على التفكير، وعلى تهدئة الأعصاب، ويساعد على اكتساب الأصدقاء عن طريق المجاملة بالتدخين، وأن التدخين يبعد الهموم والغموم.. وكل ذلك دعاوى كاذبة باطلة، فلم يجعل الله تعالى إزالة الهموم بالتدخين أو السعادة به بل بطاعته سبحانه.
أما أضرار التدخين فهي كثيرة، ويجملها الشيخ الحريقي بقوله: التدخين يضعف الإيمان ويباعد عن الرحمن، ويضعف الشهية للطعام، ويؤدي إلى مرض السل الرئوي وغيره من الأمراض الخطرة، حيث يسبب ضيقاً في التنفس وعسرا في الهضم، ويؤدي إلى نخر الكبد وإتلافها، كما أنه يؤدي إلى السكتة القلبية وإلى سرطان الرئة، ويجلب البلغم والسعال، ويورث الضعف والهزال والقرحة المعدية، وينفر الزوجة عن زوجها.
وغير ذلك من الأمراض والآثار التي ربما لا تظهر في فترة الشباب بسبب المناعة التي أودعها الله في جسم الإنسان، ولكن ربما تظهر عند كبر السن، والعجيب أن وسائل الإعلام العربية تروِّج كثيرا للتدخين، بينما هو محارب في الدول الغربية، حيث اصدرت الحكومة الإيطالية عام 1962م القانون رقم (65) الذي يمنع الدعاية للتدخين، ولكل ما له علاقة به، ولا نستغرب أن يموت كل يوم (44) شخصا في بريطانيا بسبب التدخين.
الإيمان والقدوة بداية العلاج
ويرى الشيخ الحريقي أن لكل داء علاجاً، وعلاج التدخين يبدأ بالاهتمام بعدة أمور منها:
التربية الإيمانية الجادة لأفراد المجتمع وبالأخص الشباب الذكور، وذلك لاختلاطهم الكثير في الشوارع والمدارس وغيرها.
وجود القدوة الصالحة في البيت والمدرسة وغيرهما.
الامتناع عن التدخين المباشر من المربين والمدرسين أمام الأولاد وصغار السن.
تنظيم حملة إعلامية كبيرة للتحذير من خطر التدخين.
أما على المستوى الرسمي فالدولة مشكورة قامت بزيادة نسبة الضرائب على الدخان ومنعت التدخين في المصالح الحكومية، وفي الطائرات، وغيرها، ونشرت فتاوى العلماء في بيان حرمة التدخين ونشرت الملصقات الطيبة، وأذاعت المحاضرات والخطب عن ذلك، وقيام الدعاة الى الله بدورهم في توعية الشباب في المدارس وغيرها، بالإضافة الى القيام بالمناصحة الفردية للمدخن، وإهداء البطاقات الصغيرة للمدخنين، والتي فيها تحذير من هذا الخطر العظيم، الذي هو بوابة للمخدرات، وغيرها من الموبقات.

طباعة



 

 

     

التعليقات : 0 تعليق