موقع المحتسب
  ( أخبار )  عشاء الاثنين ٥/٢٣ آية وأحاديث في حياة القدوة والأسوة الشيخ ناصر علي المصعبي كيف_نكون_قدوة   ( أخبار )  عشاء اليوم الأحد منهج القرآن في حماية الفكر الشيخ د.عبدالرحمن الشهري @amshehri قاعة الشيخ عبدالعزيز بن بازبمقر المكتب ك13 @sharq_jeddah   ( أخبار )  مغرب اليوم الثلاثاء ٥/١٠   ( أخبار )  جامع الراجحي بالرياض حساب موثّق ‏@grajhi أيها الاحبة موعدنا غدا مع فضيلة الشيخ عبد الكريم بن عبد الله الخضير@ShKhudheir ومحاضرة أهمية طلب العلم بعد صلاة المغرب بمشيئة الله تعالى .   ( أخبار )  اللقاء القادم من سلسلة #خواطر بـ #جامع_الملك_عبدالله مع الشيخ د. عمر بن عبدالرحمن العمر بعنوان "خطر اللسان" بعد صلاة العشاء @Dr_omaralomar   ( أخبار )  معالي الرئيس العام لشؤون الحرمين يستقبل الشيخ حمدالحريقي والشيخ العويد    ( أخبار )  الدورات العلمية في مكة المكرمة و المدينة المنورة   ( أخبار )  بمشيئة الله الخميس القادم بعد صلاة المغرب محاضرتي:    ( أخبار )      ( أخبار )  نذكركم بحضور الدرس الشهري2 :  
حياة الإسلام || أثر تذكر الموت على النفوس

عرض المقالة : أثر تذكر الموت على النفوس

 

 

 

الصفحة الرئيسية >> كلمـــــــات

اسم المقالة: أثر تذكر الموت على النفوس
كاتب المقالة: فضيلة الشيخ/ حمد بن إبراهيم الحريقي
تاريخ الاضافة: 10/07/2012
الزوار: 2974

إن لتذكر الموت أثر كبير في إصلاح النفوس وتهذيبها, وذلك أن النفوس تأثر

الدنيا وملذاتها وتطمع في البقاء المديد في هذه الحياة الدنيا, وقد تهفو إلى الذنوب

والمعاصي وقد تقصر في الطاعات, فإذا كان الموت دائما على بال العبد فإنه

يصغر الدنيا في عينه ويجعله يسعى في إصلاح نفسه وتقويم المعوج من أمره.

يذكر ابن المبارك أن صالحا كان يقول إن ذكر الموت: إذا فارقني ساعة فسد

علي قلبي.


وقال الدقاق: من أكثر ذكر الموت أكرم بثلاث: تعجيل التوبة وقناعة 

القلب و نشاط العبادة, ومن نسي الموت عوجل بثلاثة: تسويف التوبة وترك الرضى 

بالكفاف والتكاسل في العبادة.


وقال القرطبي: اعلم أن الموت يورث استشعار الإنزعاج عن هذه 

الدنيا الفانية والتوجه في كل لحظة إلى دار الآخرة الباقية.


ويروى أن امرأة شكت إلى عائشة رضي الله عنها قساوة في قلبها فقالت لها: 

اكثري من ذكر الموت يرق قلبك, ففعلت ذلك فرق قلبها.


وقال القرطبي: قال العلماء: تذكر الموت يردع عن المعاصي ويلين 

القلب القاسي ويذهب الفرح بالدنيا ويهون المصائب.


وقال أيضا: قال العلماء-رحمهم الله-: ليس للقلوب أنفع من زيارة 

القبور وخاصة إن كانت قاسية فعلى أصحابها أن يعالجوها بثلاثة أمور:


أحدها: الإقلاع عما هي عليه بحضور مجالس العلم بالوعظ والتذكير والتخويف و

الترغيب وأخبار الصالحين فإن ذلك مما يلين القلوب.

الثاني: ذكر الموت فيكثر من ذكر هادم اللذات ومفرق الجماعات وميتم البنين والبنات.

الثالث: مشاهدة المحتضرين فإن النظر إلى الميت ومشاهدة سكراته ونزعاته وتأمل 

صورته بعد مماته مما يقطع عن النفوس لذاتها ويطرد عن القلوب مسراتها, ويمسح 

الأجفان من النوم والأبدان من الراحة ويبعث على العمل ويزيد في الإجتهاد والتعب

 

(من كتاب هادم اللذات للشيخ حمد الحريقي).

طباعة



 

 

     

التعليقات : 0 تعليق