موقع المحتسب
  ( أخبار )  عشاء الاثنين ٥/٢٣ آية وأحاديث في حياة القدوة والأسوة الشيخ ناصر علي المصعبي كيف_نكون_قدوة   ( أخبار )  عشاء اليوم الأحد منهج القرآن في حماية الفكر الشيخ د.عبدالرحمن الشهري @amshehri قاعة الشيخ عبدالعزيز بن بازبمقر المكتب ك13 @sharq_jeddah   ( أخبار )  مغرب اليوم الثلاثاء ٥/١٠   ( أخبار )  جامع الراجحي بالرياض حساب موثّق ‏@grajhi أيها الاحبة موعدنا غدا مع فضيلة الشيخ عبد الكريم بن عبد الله الخضير@ShKhudheir ومحاضرة أهمية طلب العلم بعد صلاة المغرب بمشيئة الله تعالى .   ( أخبار )  اللقاء القادم من سلسلة #خواطر بـ #جامع_الملك_عبدالله مع الشيخ د. عمر بن عبدالرحمن العمر بعنوان "خطر اللسان" بعد صلاة العشاء @Dr_omaralomar   ( أخبار )  معالي الرئيس العام لشؤون الحرمين يستقبل الشيخ حمدالحريقي والشيخ العويد    ( أخبار )  الدورات العلمية في مكة المكرمة و المدينة المنورة   ( أخبار )  بمشيئة الله الخميس القادم بعد صلاة المغرب محاضرتي:    ( أخبار )      ( أخبار )  نذكركم بحضور الدرس الشهري2 :  
حياة الإسلام || جمعيه تحرير المرأه

عرض المقالة : جمعيه تحرير المرأه

 

 

 

الصفحة الرئيسية >> ركـــن القـصــص >> القصص الدعوية

اسم المقالة: جمعيه تحرير المرأه
كاتب المقالة: شافيه معروف
تاريخ الاضافة: 30/06/2012
الزوار: 1692

تسرع الخطى...تعبر الطريق...تحمل رضيعتها على كتفها ، بينما يتشبث الآخر بذيل جلبابها العتيق،تصطدم رأس الرضيعة من فرط استعجال من تحملها بسلة الخوص التي على رأس بائعة خضار في طريقها إلى السوق ، تحمل أيضاً وليدها ، كادت أن تعثر بينما صرخت الطفلة من الألم ، تماسكت بشحذ مزيد من القوه... ثم أسرعت بينما هي تهدهد طفلتها الباكية.

ها هي أخيراً قد وصلت ، دعت الله أن تلحق التوقيع في دفتر الحضور قبل أن يرفعه المدير، الوقت يجرى بسرعة وعقارب السا ها قد جاء الباص، ينسلت كيس السندوتشات وزجاجة الحليب من يدها وهي تصعد إليه ، يتطوع شخص بمناولتها إياه تشكره ..تندهش من وجود مقعد خالى في هذا الصباح، ترتمى عليه ..استقرت أنفاسها قليلاً بعد طول لهاث..(شارع هدى شعراوي يا أسطى) ،تحاول إقناع طفليها بالكف عن البكاء ، وخصوصاً بعد أن أبدى أحد الركاب تذمره من ذلك، يقف الباص أمام مدرسه ، تجمع طفليها وكيس الطعام والحفاضات وحقيبة يدها إلى أكتافها وتنزل مسرعه، وأمام باب مدرسة(قاسم أمين الابتدائية)، تودع طفلها وتكمل الهرولة قاصده المؤسسة التي تعمل بها.

آه الساعة تشير إلى الثامنة والثلث.. (فقط لو أن هذا المدير يستبدل هذه التكشيرة المخيفة) . دلفت إلى مكتب قريب من الباب ، تركت طفلتها لدى زميلاتها ريثما تذهب للتوقيع لدى المدير، لم تأبه لبكائها..( آه .. لم يعد لدي المزيد من الأجازات العارضة) .

 ألقت السلام على الأستاذ مسعد... ثم انتظرت في حرج كى يسمح لها بالتوقيع ، عقد الأستاذ مسعد ما بين حاجبيه وناولها الدفتر على مضض (معذرةً يا سيادة المدير لقد كان طفلي يرفض الاستيقاظ من النوم يبدو أنه كان دافئاً من أثر التهاب في حلقه)، يضغط المدير على شفتيه من فرط غيظه لتأخرها اليومي ، يتمنى لو ينفجر فيها معنفاً كمعظم الأيام ، ولكنه اليوم يشفق على نفسه من ارتفاعالضغط ، يعطيها الدفتر فتوقع ثم يشير إليها في تأفف بالانصراف إلى العمل.

ترتمي على مقعدها الخشبي ... تضع طفلتها على ساقيها وتعيد رأسها إلى الوراء ... تأخذ نفساً عميقاً ... تنظر إلى كومة من الدوسيهات التي على المكتب... تغمض عينيها وتسترخي ، راحت الطفلة أيضاً في سبات عميق ، مرت فتره قبل أن تستعيد الموظفة بعض توازنها ، وتقوى على أن تسند كيس السندوتشات والحليب والحفاضات على أحد الأرفف ، تخرج من درج المكتب بطانية صغيره... تفردها على رف آخر وتضع طفلتها عليه برفق ...تدير ظهر كرسي خشبي آخر إلى الرف حتى يحجز خلفه الرضيعة فلا تسقط ... يستدعيها رئيسها المباشر ويعنفها على تباطؤها في إنجاز العمل ،وينبهها إلى أنه فرغ صبره ، وسيطلب من المدير عدم تجديد عقدها مع المؤسسة إذا ااستمر تراكم العمل المكلفة به.

تتعثر في باب الخروج.... فتندفع كأنما قذفها أحد ....تكاد تسقط ....تتشبث بالنافذة .. تستعيد توازنها .. تصطدم عينيها عبر النافذة بلافته على العمارة المقابلة ، مكتوب عليها (جمعية تحرير المرأة وحمايتها من العنف).تسيل دمعتان طالما حجزتهما طويلاً، تجرى إلى مكتبها وصوت بكاء الطفلة يصل بصداه إلى اللافتة ثم يعود.

طباعة


روابط ذات صلة

  أروع محاكمة على مر التاريخ  
  لنراجع أنفسنا حتى نعيش  
  مصانع الرجولة  
  قصة الهجرة  
  تسعة قروش  


 

 

     

التعليقات : 0 تعليق