موقع المحتسب
  ( أخبار )  عشاء الاثنين ٥/٢٣ آية وأحاديث في حياة القدوة والأسوة الشيخ ناصر علي المصعبي كيف_نكون_قدوة   ( أخبار )  عشاء اليوم الأحد منهج القرآن في حماية الفكر الشيخ د.عبدالرحمن الشهري @amshehri قاعة الشيخ عبدالعزيز بن بازبمقر المكتب ك13 @sharq_jeddah   ( أخبار )  مغرب اليوم الثلاثاء ٥/١٠   ( أخبار )  جامع الراجحي بالرياض حساب موثّق ‏@grajhi أيها الاحبة موعدنا غدا مع فضيلة الشيخ عبد الكريم بن عبد الله الخضير@ShKhudheir ومحاضرة أهمية طلب العلم بعد صلاة المغرب بمشيئة الله تعالى .   ( أخبار )  اللقاء القادم من سلسلة #خواطر بـ #جامع_الملك_عبدالله مع الشيخ د. عمر بن عبدالرحمن العمر بعنوان "خطر اللسان" بعد صلاة العشاء @Dr_omaralomar   ( أخبار )  معالي الرئيس العام لشؤون الحرمين يستقبل الشيخ حمدالحريقي والشيخ العويد    ( أخبار )  الدورات العلمية في مكة المكرمة و المدينة المنورة   ( أخبار )  بمشيئة الله الخميس القادم بعد صلاة المغرب محاضرتي:    ( أخبار )      ( أخبار )  نذكركم بحضور الدرس الشهري2 :  
حياة الإسلام || السحر وأضراره

عرض المقالة : السحر وأضراره

 

 

 

الصفحة الرئيسية >> ركــــن الـمـقـالات

اسم المقالة: السحر وأضراره
كاتب المقالة: الشيخ/ حمد بن إبراهيم الحريقي
تاريخ الاضافة: 21/06/2012
الزوار: 3125

( السحر وأضراره )

الحمد لله حمداً يليق بجلال وجهه وعظيم سلطانه والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه .. أما بعد :  

فإن المتأمل في دين الإسلام كعقيدة ورسالة خاتمة شاملة لكل جوانب الحياة يستشعر عظمة الكمال والجمال والسماحة في كل تشريعاته ويزداد يقيناً بأنه الدين الصحيح المنقذ للبشرية من جهلها وشركها وكفرها بالله تعالى وبنعمه العظيمة والتي أولها وأجلها الإيمان بالله عزّ وجلّ فهو ركن العقيدة الأول وبه يسمو الإنسان ويحلق في رحاب الإيمان بالله فيستشعر وجود الخالق وعظمته وقدرته تقدست أسماؤه وجل في علاه .

ولكن رغم كل هذه الشواهد الدالة على وحدانية الله سبحانه تعالى علواً كبيرا والتي تبين أن الله عزّ وجلّ هو المتصرف الأول والآخر في شؤون هذا الكون إلا أن البعض ظل عبر الأزمان يكفر ويشرك بالله متبعاً خطوات الشيطان ( العدو المبين ) الذي  ظل يتربص بالإنسان منذ أن خلق الله آدم عليه السلام ومن ثم نزوله إلى الأرض بسبب هذا الشيطان فظل يتلبس ويلبس على الإنسان في أمور خطيرة وعظيمة تفسد عليه عقيدته وإيمانه بالله وتؤدي به إلى الشرك بالله تعالى ، والتي منها السحر وهو من الكبائر التي تخرج المسلم من الملة وتوقعه في براثن الكفر والعياذ بالله ، والسحر حقيقة ينبغي على المسلم التيقن بها ومعرفة خطرها والحذر منها .

قال تعالى : { وَاتَّبَعُواْ مَا تَتْلُواْ الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيْاطِينَ كَفَرُواْ يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولاَ إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلاَ تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِوَمَا هُم بِضَآرِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللّهِ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلاَ يَنفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلِمُواْ لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الآخِرَةِ مِنْ خَلاَقٍ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْاْ بِهِ أَنفُسَهُمْ لَوْ كَانُواْ يَعْلَمُونَ } ، ويتضح من الآية الكريمة أن السحر علم من علوم الشياطين يقومون بتعليمه لبني آدم لا لينفعوهم أو يصلحوهم بل ليضروهم ويفسدوا عليهم دينهم وعقيدتهم وهو الهدف الأول للشياطين حتى يمنعوا من دخول الجنة فهي محاولات وعمل دءوب لا تكل منه الشياطين ولا تفتر حتى يجمعوا أكبر عدد من بني آدم في صفهم ليدخلوا معهم في النار متبعين أسلوب الغواية والتزيين ويدخلون عليهم من أبواب الخير والشر للوصول إلى غايتهم السيئة ، فيفرقون بين المرء وزوجه وبين الأخوة والأشقاء والله المستعان  .

والسحر أمره عظيم وخطير وقد حرمته جميع الشرائع السماوية واعتبره العلماء من نواقض الإسلام ومن كبائر الآثام والذنوب لأنه كفر بالله تعالى وشرك عظيم وعقوبته من أشد العقوبات في الدنيا والآخرة  وقد حذر منه الرسول صلى الله عليه وسلم ـ تحذيراً شديداً في قوله صلى الله عليه وسلم : (( اجتنبوا السبع الموبقات ، قالوا : يا رسول الله وما هن ؟ قال : الشرك بالله والسحر وقتل النفس التي حرم الله إلا بالحق وأكل الربا وأكل مال اليتيم والتولي يوم الزحف وقذف المحصنات الغافلات المؤمنات )) متفق عليه .

والسحر يفسد عمل الساحر ويبطله لأن فيه اتباع لخطوات الشيطان وتقرب له بطاعته في كثير من الأمور المخالفة للشرع فمعظم أعمال الساحر شركية منها الذبح لغير الله تعالى والاستغاثة بالشياطين والسجود للجني وامتهان المصحف بوضعه في أماكن النجاسة وتلطيخه بها ،  إضافة إلى فعل الفواحش وأكل النجاسات والخبائث .

وحماية للناس من السحرة ومن وشرورهم جاء حد الساحر والساحرة بالشرع وهو ( القتل ) شافياً وناجعاً للوقاية من كثرة مفاسدهم صوناً للمجتمع من الوقوع في الشرك بالله تعالى وحفاظاً على العقيدة الإسلامية الصحيحة مما يكدر صفوها ودرءاً للمفاسد الناجمة عن السحر وخطره .

وقد قال الإمام أحمد - رحمه الله -  : ( صح قتل الساحر عن ثلاثة من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ) تفسير بن          كثير ، وعنعمر بن الخطاب - رض الله عنه - أنه كتب : (أن اقتلوا كل ساحر وساحرة، قال بجالة بن عبدة : فقتلنا ثلاث  سواحر ) أخرجه الشافعي . وصح عن حفصة أنها أمرت بقتل جارية لها سحرتها ( أخرجه مالك والشافعي )  . وصح عن جندب بن كعب الأزدي : أنه كان عند الوليد ساحر يلعب بسحره فاشتمل جندب على سيفه من الغد فضرب عنق الساحر وقال : إن كان صادقاً فليُحي نفسه ، ثم قتله) أخرجه البيهقي .

ومصيبة كبرى وذنب عظيم ووعيد شديد لمن أتى السحرة والكهان والمنجمين وسألهم في أمر ما مجرد سؤال حتى وإن كان من باب التطفل أو حب الاستطلاع كما يدعي ا لبعض ، فقد جاء في قوله صلى الله عليه وسلم : (( من أتى عرافا فسأله عن شيء لم تقبل له صلاة مدة أربعين يوما )) ، وفي حديث آخر قال عليه الصلاة والسلام : (( ثلاثة لا يدخلون الجنة : مدمن خمر، وقاطع رحم ، ومصدق بالسحر )) . وفي قوله صلى الله عليه وسلم : (( ليس منا من تطير أو تطير له ، أو تكهن له ، أو سحر  له ، ومن أتى كاهنا فصدقه بما يقول فقد كفر بما أنزل على محمد صلى الله عليه وسلم )) حسنه الألباني .

وإليكم تعريفاً مختصراً لمن ذكروا في الأحاديث السابقة ( الكاهن ، الساحر ، المنجم ، العراف )  حسبما عرفها فضيلة الشيخ عبد العزيز الراجحي ـ حفظه الله ـ في شرح نواقض الإسلام  :

فأما الكاهن : هو الذي له رأيُّ من الجن يخبره عن المغيبات في المستقبل .

 الساحر : هو الذي يتصل بالشياطين ويكون كفره عن طريق الأدوية والتدخينات والعقد والعزائم والرقى .   المنجم : هو الذي يدعي الغيب عن طريق النظر في النجوم وأن لها تأثيرا في الحوادث الأرضية .

والعراف : هو الذي يدعي معرفة الأمور بمقدمات يستدل بها على المسروق ومكان الضالة .

لذا فليحذر المسلم أشد الحذر من أن يقع في شباك هؤلاء مهما كانت المصيبة والابتلاء ويجب أن لا نركن لهم ولا نصدقهم  فالأمر خطير والوعيد شديد  .  

وعلى المسلم أن يحرص على تلاوة القرآن وذكر الله تعالى ففيها وقاية وحصن من كيد السحرة والشياطين { إن كيد الشيطان كان ضعيفا } ، وينبغي المداومة على أذكار الصباح والمساء وقراءة آية الكرسي فهي عظيمة وفيها وقاية وعلاج شافي من السحر وحفظ من نزغات الشياطين ومكرها .

ومن باب التعاون على البر والتقوى الواجب على كل مسلم ومسلمة ونظرا لانتشار السحرة والمشعوذين في الآونة الأخيرة فينبغي التعاون من الجميع في كشفهم وعدم التستر عليهم وإبلاغ السلطات على كل من يدعي معرفة الطب والعلاج بالسحر والكهانة , لأن في ذلك إضرار بالمسلمين وتشويش على عقيدتهم وهي أمر لا يساوم عليه ولا ينبغي التهاون فيه بأي حال من الأحوال . ومسالة أخيرة أنبه عليها وهي حل السحر بالسحر مثله فقد أفتى العلماء المعتبرون بحرمة ذلك .

 وصلى الله على نبينا محمد خاتم الأنبياء والمرسلين وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين .

حمد بن إبراهيم بن صالح الحريقي

 

 

Ker1429@gmail.com

طباعة


روابط ذات صلة

  أما نحن فنحب عائشة  
  الصحف النمامة  
  حرب المخدرات  
  سلمان منا آل البيت  
  نصائح للإجازة  
  النصرانية .. والإساءة إلى القرآن  
  إكراما لعمر...أوقفوا مسلسل عمر  
  تشبه الشباب بالكفار  
  على الرصيف أيها الداعية!  
  المواضيع الإحتسابية  
  من التجارب في دعوة الجاليات ..  
  مع ابن تيمية في شهر الصيام  
  كيف نخدم السنة النبوية ؟  
  مختصر الكلام في الرؤى والأحلام  
  القسوة من الرحيم  
  آكل الحسنات  
  ‏دعاتنا والدواعش  
  البَرَكة وأهـميتها  
  خطبة عن الرياء وخطره وضرره  
  شرح مناسك الحج  


 

 

     

التعليقات : 2 تعليق